المعيشة في المملكة العربية السعودية
المعيشة في المملكة العربية السعودية

تعمل السعودية منذ زمن طويل على استقبال العمالة الأجنبية للعمل لديها في جميع المجالات، ابتداءً من بضعة أيام وانتهاءً بسنوات طويلة. ويشكل المقيمون الأجانب ما نسبته (35%) من إجمالي تعداد السكان في المملكة.وتتميز السعودية بأنها دولة مستقرة سياسياً، ومنظمة بشكل جيد لا يشوبه إلا القليل جداً من الجرائم. ويركز المجتمع السعودي بشكل خاص على الحياة الأسرية والسلامة وحسن الضيافة واحترام العادات والتقاليد. عند قدوم كبار التنفيذيين للعمل في السعودية، فإنهم يختارون العيش في مجمعات خاصة تعرض مساكن على شكل فلل فاخرة التصميم ومرافق عديدة لخدمة الساكنين مثل سوبرماركت، بركة سباحة، ملعب جولف، مرافق لياقة بدنية، وبعضها يتوسع في ذلك لمستوى أرضيات لعبة الجولف. كذلك تتميز السعودية بمستوى عالٍ في مجالي الصحة والتعليم سواءً في القطاع العام أو الخاص. ففي مجال التعلم، فقد افتتحت أول مدرسة دولية في الظهران في العام 1962م، ويتواصل افتتاح المزيد من المدارس المماثلة في المدن الرئيسي في المملكة. تعتبر الآثار القديمة المتمثلة بالقلاع الضخمة واحدة من المعالم الثقافية العديدة في السعودية، والتي تأسر اللباب بسحرها وجمالها. يضاف إلى ذلك الكثبان الرملية الشديدة الارتفاع والسلاسل الصخرية (المعروفة باسم الحيد البحري) الرائعة الجمال على شواطئ البحر الأحمر وشواطئ الخليج العربي.

وعند الحديث عن الرياض، فهناك سباق الخيول والإبل؛ الصيد باستخدام الصقور؛ التزلج على الماء؛ سباق القوارب الشراعية والسباحة والغطس. وللباحثين عن وسائل الترفيه والمتعة المتمثلة سواءً بالرحلات الصحراوية تحت بريق النجوم في الليالي الصافية، أو بالغطس مع أسماك الحيد البحري المتعددة الألوان، فإن المملكة العربية السعودية تحتفظ بالكثير منها، وخاصة في مدينة جدة. أما بالنسبة للتسوق، فإن المملكة العربية السعودية توفر كافة اللوازم في الأسواق الواسعة، المزودة بمكيفات الهواء والجو النقي. وإلى جانب بيع كافة المستلزمات التموينية، فإن هذه الأسواق تبيع البهارات بمختلف أنواعها، إضافة إلى الفنون التشكيلية والحرف اليدوية التقليدية، وغيرها الكثير. وتفتح هذه المحلات أبوابها للعمل خلال أيام الأسبوع ابتداءً من الساعة الثامنة صباحاً وحتى منتصف الليل، أما يوم الجمعة فتفتح أبوابها للعمل من الساعة الرابعة بعد العصر وحتى الثانية بعد منتصف الليل. ومن المعلوم أن المملكة العربية السعودية لا تطبق ضريبة مبيعات (VAT).