تجمع الصناعات الكيماوية
نظرة عامة

يركز تجمع الصناعات الكيماوية على النمو في سلاسل قيمة محددة من شأنها أن تدعم تحقيق رؤية المملكة 2030 بالاستفادة من الثروات الطبيعية المتوفرة محلياً، والمدعومة باليد العاملة السعودية المؤهلة.

إبتداءً من أواخر السبعينيات، أخذت الصناعات البتروكيماوية في المملكة تركز على تحويل الغاز الطبيعي إلى منتجات بتروكيماوية تتمتع بأعلى المواصفات التي تمكنها من المنافسة عالمياً. أما الآن فقد تحول التركيز نحو تطوير المزيد من الصناعات التحويلية من خلال سلاسل قيمة معينة، مع الأخذ في الاعتبار الحاجة إلى الاستعاضة عن الكميات الكبيرة من المواد والقطع والمكونات المستوردة.

ويواصل التجمع استهدافه لتطوير سلاسل قيمة جديدة في بعض القطاعات مثل تطبيقات البلاستيك المتقدمة، الكيماويات الميدانية للزيت والغاز، كيماويات التنقيب، منتجات المطاط، كيماويات الإنشاء والتعمير، المنتجات ذات العلاقة بالصناعات الدوائية، منتجات العناية الشخصية، مضافات التغذية البشرية والحيوانية.

يعتبر تطوير الصناعات التحويليلة في المملكة جزءاً من البرنامج الوطني الشامل لتنويع المصادر الاقتصادية بعيداً عن المصادر الهايدروكربونية. ويعزى التوسع في هذه الصناعات إلى انخفاض تكلفة الطاقة المحلية، وإلى جاهزية توفير المواد الأولية، وإلى التسارع في أعداد السكان، إلى جانب التزام حكومة المملكة تجاه تنويع الصناعات من خلال استثمارات خارجية.

مع ازدياد عمليات الاستثمار واكتساب المعرفة التقنية، فقد تمكنت المملكة بشكل كبير من االانتقال من مرحلة المنتجات الأولية إلى منتجات أكثر تعقيداً.

وتقدم حكومة المملكة العربية السعودية مجموعة من الحوافز المالية والسياسات الوطنية الداعمة من أجل التشجيع على إقامة المشاركات الصناعية أو الحصول على التراخيص الصناعية سعياً وراء الاستعاضة عن المنتجات المستوردة ووضع الصناعات المحلية في مستوى المنافسة عالمياً لغايات التصدير.


الفُرص

المزايا والفرص الاستثمارية

تطورت صناعات البوليمرات في المملكة العربية السعودية وتحولت إلى مراحل إنتاج متقدمة كما هو موضح في الشكل أدناه. من شأن هذه المجموعة الواسعة من البوليمرات وا…

  معرفة المزيد

قصص نجاح