تجمع الصناعات الكيماوية
المزايا والفرص الاستثمارية
التجمعات الصناعية:
تجمع الصناعات الكيماوية
المواقع:
Riyadh
تواصل مع مستشارنا

تطورت صناعات البوليمرات في المملكة العربية السعودية وتحولت إلى مراحل إنتاج متقدمة كما هو موضح في الشكل أدناه.

من شأن هذه المجموعة الواسعة من البوليمرات والمطاط الصناعي أن توجد فرصاً كبيرة للصناعات التحويلية البلاستيكية وصناعة المطاط. ومن هذه الفرص:

 

 

تجمع صناعة المطاط (ينبع)

تستورد المملكة العربية السعودية سنوياً حوالي (50) ألف طن من المنتجات المطاطية (غير الإطارات). وهذا يعني أن توطين صناعة 20% منها سيولد الطلب على عشرة (10) آلاف طن سنوياً أمام منتجي المطاط المحليين. وقد تمت دراسة الطلبات الواعدة ومناقشتها على مستوى وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية وبرنامج التجمعات الصناعية، مع أخذ الهدف الرئيس بعين الاعتبار في جميع هذه الحالات؛ وهو إقامة صناعة مستدامة. وتعتبر الشركات المستهدف اجتذابها إلى السعودية من الشركات المؤثرة في هذا المجال، والمملكة بحاجة لتسهيلات عالمية لهذه الصناعة المستجدة نسبياً. تشكل مشاريع المطاط تجمعاً جغرافياً ضيقاً (وبالتالي هناك حاجة إلى إعادة توزيع أماكنها)، وهي بحاجة ليتم اجتذابها معاً وفي نفس الوقت نظراً للاستقلالية المتداخلة فيما بينهم وإلى طبيعة تفاعل مركبات المطاط (أي أن مركب المطاط يجب البدء بالعمل عليه خلال ساعات فقط بعد معالجته). وما تعنيه الاستقلالية المتداخلة هو أنه لن يتم اجتذاب شركات تركيب مادة المطاط إلا بوجود مشاريع أخرى ذات كميات كبيرة لدعم عملياتهم؛ وبالمثل، فإنه لن يتم اجتذاب شركات لإنتاج السيور المطاطية (على سبيل المثال)، إلا بوجود شركة لتركيب مادة المطاط في الجوار لتوفير مركب المطاط بالكميات الكافية لتشغيلهم. أما مشاريع المطاط المستهدفة فهي:

 

  • تركيب المادة المطاطية
  • الليات المطاطية
  • السيور الناقلة
  • أغشية منع تسرب المياه
  • القطع المطاطية الفنية (وجيه "Gasket"، مانع تسرب "Seals"، الرنجات المستديرة "O-ring")

    مجمع السيليكون (جازان)

     

    هناك فرصة في المملكة العربية السعودية أما شركة تعمل في مجال الكيماويات المتخصصة. وتتلخص هذه الفرصة في أن الشركة ستتمتع بالمزايا التي توفرها المملكة مما يضعها على قائمة الشركات ذات التكاليف الأقل، وفي نفس الوقت ترفع مستوى القيمة المضافة في الموارد الطبيعية في المملكة (ومنها الكوارتز، معدن السيليكون والميثانول). كما إنها ستستفيد من الطاقة المسعرة بدقة، وذلك من خلال إنتاج منتجات السيليكون ذات القيمة العالية. ولا تعتبر هذه المادة مشروع إنتاج بضائع وسلع معينة، وإنما هناك توقعات بنمو يبلغ (4%)، وتسيطر عليه عالمياً خمس (5) شركات فقط، تستحوذ حصتها السوقية على ما يزيد على (90%)، وقد بلغت مبيعاتها حوالي (13) مليار دولار أمريكي عام 2010م.

    السيليكون مادة متعددة الغايات، فهو يستخدم في الآلاف من منتجات الاستهلاك والإنشاءات إلى جانب التطبيقات الصناعية. ويعتبر السيليكون المعدني، والذي يسبخرج من كوارتز السيليكون، المادة الخام الأولية ويستخدم في صناعات منتجات السيليكون والموصلات الكهربائية والطاقة الشمسية. ويستخرج السيليكون المعدني عبر عمليات مكثفة لإسالته بالطاقة، حيث يتم تحويله إلى سيليكونات باستخدام عمليات كيماوية مكثفة وتعتمد على تكلفة الميثانول والسيليكون المعدني. ويعتبر تسعير السيليكون المعدني والميثانول مسؤولاً عما يزيد علي (60%) من تكلفة إنتاج السيليكون، بينما تعتبر تكلفة الكهرباء مسؤولة عن (36%) من تكلفة إنتاج معدن السيليكون.

    وقد اكتشفت المملكة العربية السعودية رواسب ضخمة من كوارتز السيليكا في موقعين في منطقة عسير حيث وضعت لهما وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية برنامج استكشاف مكثفاً قامت به هيئة المساحة الجيولوجية لاكتشاف المزيد من المصادر مع نهاية العام 2013م.

    يتمثل هدف وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية هو تعظيم إضافة القيمة من المصادر الطبيعية من خلال زيادة مصادر الكوارتز، والمنافسة في الطاقة، وكذلك في الميثانول لوضع منتجي السيليكون المحليين ي مصاف الجها ذات التكلفة الأقل. وحيث إن السيليكون يتمتع بآلاف التطبيقات، فإن تطوير هذه الصناعة من شأنه أن يوجد عدداً كبيراً من الوظائف العالية للمواطنين في المؤسسات الصغيرة والمتوسطة العاملة في تشكيل السيليكونات ومنتجاتها النهائية. علاوة على ذلك، فإن منتجات السيليكون تعتبر ذات قيمة عالية وقابلة للتصدير؛ ما يدعم جهود المملكة في تنويع مصادرها الاقتصادية.

    مشروع البولي إيستر المشترك (جازان)

    يعمل برنامج التجمعات الصناعية مع كل من وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية وشركة أرامكو السعودية على تأسيس مشروع بولي إيستر المشترك في مدينة جازان الاقتصادية باستخدام لقيم البارازايلين المأخوذ من مصفاة جازان. ومع إن تكلفة المشروع ستبلغ بضعة مليارات من الريالات السعودية، إلا أنه سيعمل بشكل رئيسي على إنتاج حمض تيريفثاليك النقي (PTA) لصنع الزجاجات البلاستيكية، وتيريفثالات البولي إيثيلين (PET)، وألياف البولي إيستر. وتتمثل هذه الفرص بشكل رئيسي في منجات التغليف الغذائي، والأقمشة والسجاد.